التخطي إلى المحتوى
ايران وتاريخها المعاصر  في الوقوف ضد كل تلك الوحوش الذي لم يستطيعون كسر شموخها

ايران وتاريخها المعاصر في الوقوف ضد كل تلك الوحوش الذي لم يستطيعون كسر شموخها

 

لازالت ايران منذ آلاف السنين تمضي بشموخ رغم كل تلك الهجمات من الوحوش الشرسه التي تسعى جاهده

لهدم ثقافتها ومكانتها التاريخيه منذ قديم الازل إلا أنها لازالت تقاوم بكل قوه وشموخ ولم يشهد ملفها

التاريخي أي عناوين للذل والانكسار بل زالت كما عهدها التاريخ بمقاومتها وتصديها بكل قوه ضد من حاولو التعدي عليها وكسرها .

حيث وان حاظرها يجعلها أكثر قوه وفخر لكل مواطن حيث وان ماضيها أكبر رساله لكل أولئك الذين يتوقعون أن أن لديهم القدرة بمحاكمة جرائم داعش واستهداف

التراث الشعبي الثقافي لايران فمنذ كل تلك العصور عانت من الهجمات الشرسه التي دمرت مدنها واتلفوا ومكاتبها وحاولو أن يمحو معالمها الاثريه  .

هل مازلو يرو أن ايران أكثر قوه ولا يستطيعون أن يقفو أمام شموخنا  حيث وياكد تاريخ ايران بأنها تعرف

بثقافتها وتاريخها الثقافي المعاصر وليس السلاح هو من جعل من ثقافتها بمكانه تاريخيه كبيرة مخلده.

ولا زال التاريخ الايراني يروي ادق تفاصيل شجاعتهم وبراعتهم في تجاوز كل تلك الصعاب والنكسات الصعبه

(وكما جاء في الشاهنامة /هفت خوان مساويه للعقبات السابعه ).

وقد عرفو حكامها وكبار مشائخها بالتزامهم بالحق في ميادين القتال بين الباطل والحق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *