التخطي إلى المحتوى
دراسة توضح مدى علاقة ظهور الشيب الابيض بالحالة النفسية للأنسان

دراسة توضح مدى علاقة ظهور الشيب الابيض بالحالة النفسية للأنسان

بينت عدة دراسات قام بها بعض العلماء ان هناك علاقة ترتبط بالحالة النفسية للأنسان وظهور الشعر الابيض

عنده, اي ان كلما كان الخوف والتوتر مسيطر على الانسان كلما زاد نمو الشعر الابيض.

وقد بينيت هذا الدرسات بناء على قصص قديمة رويت بالسابق, منها الملكة ماري انطوانيت التي شاب شعرها

قبل فترة اعدامها وهذا كله بسبب الخوف التي عاشت فيه.

وقد وضح العلماء ان هذا الظاهرة تحدث عندما يحاول جسم الانسان مقاتله الخوف الذي في داخله والهموم الاي يحاربها لمي ينجو من كل ذالك.

وليس هناك عمر معين يتعرض للشيب, وكل هذا متعلق بقوة تحمل الانسان ومدى قدرته على محاربة

الاموار في داخله,ما اذا ظهر الشيب في فترات متاخرة من العمر فهذا دليل على تقدم عمر الانسان.

وقد استخدم الباحثون عدة تجارب على الفئران لدراسة كيف يؤثر التوتر على الخلايا الجذعية في بصيلات الشعر المسؤولة عن صنع الخلايا الصبغية، وهي الخلايا التي

تنتج الصبغة التي تعطي الشعر لونه سواء أسود أو بني أو أشقر أو أحمر أو ما بين هذه الألوان.

ولدى الإنسان عادة نحو مئة ألف بصيلة شعر في فروة رأسه.

وكان الباحثون في بادئ الأمر يشتبهون في أن الهجمة المناعية الناجمة عن التوتر تستهدف الخلايا الصبغية الجذعية، لكن هذه الفرضية لم تتأكد.

ولكنهم وجدوا أن الجهاز العصبي الودي (السمبثاوي) الذي يتحكم في رد الفعل عند مواجهة الخطر أو ما يطلق

عليه آلية “لا مفر من القتال” يلعب دورا محوريا.

ويتكون ذلك الجهاز من شبكة أعصاب تمتد في كل مكان بالجسم بما في ذلك الجلد، حيث تمتد مثل شرائط تربط

كل بصيلة شعر وتكون قريبة جدا من الخلايا الصبغية الجذعية.

وعندما تعرضت الفئران لألم قصير الأمد أو وُضعت في حالة توتر معملية أفرزت هذه الأعصاب مادة كيماوية

تأخذها الخلايا الجذعية في بصيلات الشعر التي تخزن الخلايا الصبغية.

وشيب الشعر واحد من الآثار العديدة التي يتركها التوتر على جسم الإنسان، وهذه النتائج يمكن أن توجه تطوير

علاج للشيب المرتبط بالتوتر أو ربما لتغيرات أخرى يحدثها التوتر في الأنسجة، لكن شو تقول إن ذلك قد يستغرق سنوات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *